Tuesday, August 07, 2007

انه يعشق دروويش..

عذراً للتأخير مرة تانية..بس الواحد لما يجي يكتب حاجة اللي مشتركة فيها احمد فؤاد الدين و وئام فلازم يكون مركز كويس جدا...يالا يا وئه..انا مستنية الجزء بتاعك

**************



لم تدري هي كيف وجدت نفسها جالسه معه على مقهاها المفضل في "الحسين" تستمع اليه ... هو يدخن الشيشة و يتحدث عن نفسه بجمل مقتضبة قصيرة..ملغزه في بعض الاحيان ..و هي تطبق عليه كل ما يحمله ذهنها من معان لكلمة "Crush" ..تتأمل وجهه عن كثب و هو يتحدث.. فمه واسع و شفتيه دقيقة الي حد ما..و ابتسامته رائعة .. ..بشرته سمراء مجهدة ... اما عينيه فهي قصة اخرى..فعندما يكون للرجل عينان عسليتنان حزينة لسبب مجهول..فيصبح وجهه اسطورة اغريقية بالنسبة لها .. تخيلت نفسها مرة تقبل رقبته النحيلة و هو يضمها بقوه..و مرة تخيلته يبكى بين ذراعيها و هو يحكي لها عن سبب هذا الشجن في عينه..و مرة اخرى تخيلت نفسها تحكي له عن كل تجاربها السابقة و هو يطلب الزواج منها و يخبرها انه لا يهمه كونها كانت متزوجة و لا يهمه تاريخها المذكور..

عادت الي بيتها و هي "خارج نطاق الخدمة" ..تعيش في عالم اخر بعيد الواقع الذي تعيشه .. فاخيرا منذ طلاقها من يوسف وجدت شيء بعيد عن الواقع تختبيء فيه ..هي تقريبا تعلم ان كل ما بداخلها تجاة "عمر" ليس حقيقي..و لكنها الان لا تحتاج الي ا شيء حقيقي..هي تحتاج الخيال..هو وحده الذي قد يسكّن هذا الالم لبعض من الوقت..ربما تستطيع وقتها ان تلتقط انفاسها دون هذا الالم الذي يصاحبه في صدرها ...زاد من روعة تلك التجربة انه رسام..فلن يسعدها ان تخوض تجربة جديدة و بطلها يكون موظف يعود الي بيته ببطيخة..و يقرأ في الصباح جريدة الاخبار.
تعمدت في هذا اليوم ان تصلح بعض ما فسد مع عائلتها ..فابتاعت لأبيها و هي عائدة للمنزل رواية نُشرت حديثاً و اعتطها له مع قبلة اسف سريعة على جبينه..اما امها فكان عطرها المفضل كافي لتسوية الخلافات بينهم..و اكتفت ان تعد لاخيها كوب الشاي بعد الغداء بنفسها ..فمازلت تجد صعوبة في لمس اخوها تحت اي ظرف..تتذكر هي عندما عاد من سفر دام شهر فارتمت في حضنه بعفويه.و .كيف ارتبكوا هم الاثنين و ابتعدوا سريعاً..شعرت انها راضية عن نفسها و عن العالم ..فدخلت الي غرفتها و اخرجت من حقيبتها ديوان محمود درويش الذي اعطاها اياه بعد ان ابتاعه و هو يقول "اقرئيه جيداً اليوم..صدقيني هنا لن أحاول أن اقنعك بعبقرية محموش درويش السابح فى ملكوت وحده..فقط ربما تعطيك هذه القصائد فكرة عن شعر محمود درويش , الذى يقطر بالتجارب الانسانية التى يمكن أن يمر بها كل منا إلى شعر بمستوى عالمى يلمس جزءا منا فى أى وقت ودون استئذان.
عموما من المحتمل أن تكون الصور والتراكيب معقدة، وربما لا تصل كل معانى الكلمات ولكن فى كل الأحوال أنا متأكد أن الإحساس سيصل"..تنهدت و نظرت الي الديوان " كزهر اللوز او ابعد" ....لم تفهم معنى عنوان الديوان و لكنها قررت ات تتصفحه..

اخذت ساعتين تقريباً في الديوان ..ربما ساعة منهم في قصيدة واحدة كانت قد حفظتها بعد ان انتهت من الديوان..او بمعنى اخر انهى الديوان عليها...كانت قصيدة "مقهى، وأنت مع الجريدة" ..ظلت تردد في نفسها جزء معين من القصيدة الذي يقول " كم انت منسيٌّ وحُرٌّ في خيالك!"..فقد ذكرتها تلك الجملة بحالها الان و كم هي تختبيء في خيالها من كل ما تمر به .

قابتله في اليوم التالي..و تعمدت ان ترتدي ملابس مفتوحة قليلا من عند الصدر..و ضيقة من عند خصرها ..كانت بداخلها تتمنى ان يدعوها الي بيته الذي هو في خيالها عبارة عن مرسم و به العديد من البرافانات الارابيسك التي ربما تختفي خلفها و تخرج له بملابس مثيرة ليرسمها ..
و لكنه في هذا اليوم اكتفى انهم تحدثوا سوياً فقط على نفس المقهى..تحدثوا كثيرا عن محمود درويش و اخبرته انها احبته بالفعل..ظل يلقى عليها بعض القصائد من الديوان..صوته العميق و اداؤه في القاء الشعر جعلها تود ان تقبله علناً و الان...تتابعت مقابلتهم حكت له هي عن يوسف و عن علاقتها السابقة و شعرت براحة نفسية عندما اخبرها انه ليس خطأها كل ما حدث..لكنها لم تجرؤ ان تحكي له شيء عن اخيها..اخبرها هو عن حبه الاول ..و غارت منها قليلا..ثم شعرت بسعادة عندما لاحظت بعض التقارب بين شخصيتها و شخصية حبيبته الاولى .. دامت مقابلاتهم عشرة ايام تقريبا..شعرت خلالهم ببعض المشاعر الحقيقة التي اسعدتها و في نفس الوقت جعلت هناك انقباض في قلبها كلما فكرت في مستقبلهم ..كانت سعيدة لانهم الي الان لم يحدث بينهم اي شيء كسابق علاقتها و مع ذلك كانوا هم الاثنين سعداء..بغض النظر عن ملامسته ليدها عندما تتحدث عن يوسف و يشعر انها على وشك البكاء..او عندما يضع يده على كتفها و يبعده سريعاً فينتفض جسدها لهذا الدفء السريع المباغت .. الي ان جاء اليوم الذي طلب مقابلتها سريعاً..نزلت اليه و هي تشعر بغصه في حلقها فقد كان صوته غير مبشر..
جلست امامه و يدها ترتعش بالسيجارة ..وهو ينظر حوله في كل مكان و يبدو عليه انه لم ينم جيداً ..و فجأة نظر اليها و عينيه مليئه بالدموع..و امسك يدها و قال " مني..انا متجوز"..
لم تنطق و لم تتحرك من مكانها ..ظلوا هكذا دقائق ..ثم ردت رد ساذج " و لكنك لا ترتدي دبلة"..
..لم يرد عليها و ظل صامتاً..سحبت يدها من يده..لماذا هي حزينة ..متزوج او لا ..ما يهمها هي ..الم يكن قرارها ان تخوض تجربة جديدة غير جادة..قالت له" و لماذا تقول لي هذا الان؟"...
كان رده سريعا و كانه كان ينتظر هذا السؤال ...قال لها و هو يمسك بيدها مره اخرى.."لأني احبك" ...

13 comments:

أحمد فؤاد الدين said...

تسلم ايدك يا حبيبتي الحته دي حلوة قوي بالذات الحبه الاخرانين واضح انكم مش عاوزين تعدوا القصة دي علي خير

shaimaa said...

حلو قوي يا ميرو الجزء ده..و كان لازم يا حبيبتي تعرف انه متجوز ..رسام و دماغة نضيفة مش مهم عنده انها كانت متجوزة و بيقولها مش غلطتك لوحدك الطلاق ..و كمان بيحب درويش = متجوز
الناس دي بتبقى غير متاحة ..حلو قوي يا ميرو ..نشوف وئام بقى هتخليها عندها تبلد ولا هتدخلها المستشفي لانها حتى خيالها المؤقت هرب منها ..يلا يا وئة

LAMIA MAHMOUD said...

يا حبيبتي كان لازم تفهم ان هو اللي خارج نطاق الخدمة
ود\ه يبقى داخلها ازاي

المهم يعني ومن الاخر الحتة حلوة

Anonymous said...

برافو اميرة وقفتى عند مكان ممكن يكون منحنى رهيب ومحير الاتنين كدة باين عليهم حيهربوا لعالم مالوش اى قيود

Mony The Angel said...

2an 2an 2aaaaaaaaan
e7lawet kda aawee :D
yalla b2a ya we2aam farageena hat3mely eh felmawdoo3 da :))

bas yareet ya gmaa3a matb2oosh tet2a5aro felktaba kda 3shan fe naas btb2a mestania w 3aiza te3raf eh ally 7asal :/

pravo ya miro (Y)

Reemo said...

ياه يا اميره
هى نفس كبسوله المسكن اللى بناخدها علشان ننسى
ونقول شويه كده بس علشان الوقت يعدى
وبعد مانخدها فتره نلاقى اننا أدمناها
فتخلص نرجع نحاول نشتريها
نلاقيها غير متاحه

على فكره القصه دى
فاقت اى توقعات ليا
انا كده مش هتوقع تانى
هكتفى بدور القارئ من غير اى خيال
علشان بجد مهما توقعت الاتجاه مش بعرف اصيبه

حلوه اوى يا ميرو
مودتى

we2am said...

ya lahwn!! :S
lord..eh ya amira...5fe 3alzbady :)
tmaaaaaaaaaaaam...6ol 3omry kont ba2olk el7ya 7lwa bs nefhma :)
aho kida elwa7d y3rf yesht3'l..amira enty bttqdmy ..msh 3arf 22olk kalam mn dah l2nk elmafrod monafsty w maynf3sh alft nazrk lno2a6 elqowa 3ndk..ha7tfz beha lelnhaya :)
t7yate lma7mod darwesh :)

momken said...

مين فيهم الى خارج نطاق الخدمه؟؟؟
اعتقد انه هو مش هى
المقطع ده حلو
تحياتى

khaled said...

رائع واندرفول
وخصوصا الجزء ده

..و تعمدت ان ترتدي ملابس مفتوحة قليلا من عند الصدر..و ضيقة من عند خصرها ..كانت بداخلها تتمنى ان يدعوها الي بيته الذي هو في خيالها عبارة عن مرسم و به العديد من البرافانات الارابيسك التي ربما تختفي
خلفها و تخرج له بملابس مثيرة ليرسمها

OMA said...

yalhweeeee
ar2a3 belsooot :D
beymot fe ma7mod darwish..mashy eshta
w kman metgawez
ray7en bena le7ad feeen
yalla b2a ya we2am amira wal3tha !!!

محمد العدوي said...
This comment has been removed by the author.
محمد العدوي said...

حد عاوز الناس تقرا يحط فيروز .. أنا لقيتني نسيت انا فاتح ايه وقعدت اسمع ..


بس قريت لما خلصت طبعا ...

وعليه سأعود لما سبق إذ أن الجو كله هنا ممتع ..


كل الود

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘