Wednesday, May 02, 2007

رغم العيال و الناس


ظلت ترمقة و هي جالسة على الأرض تعبث بما تبقى في قدح القهوة بأصبعها.. تراقبه و هو يقلب في اوراقه التي لا يتخلى عنها ابداً.. حتى في اليوم الوحيد الذي يقضيه معها..لم ترد أن تغضب منه..و لذلك بدأت تتأمل ملامحه التي تعشقها..وجهه الأسمر النحيل..عيناه العسليتان الحائرتان دائماً..و هذا السواد الذي يحيط بهم دائماً من الإرهاق..تلك الشعريات البيضاء التي تخط طريقها على جانبي رأسه بخجل و روعة لتزيده و سامة و رجوله..ظلت تفكر أنه إذا راه أحد وحده بقامته الطويلة النحيلة .و وسامتة الطاغية..لن يصدق انه في منتصف العقد الرابع من عمره و لديه طفلين..لا ..لم يعودا طفيلن على الأطلاق..و عندما تذكرت هذا انقبض قلبها للمرة المليون فها هي تذكر نفسها إنها مجرد دخيلة على حياته و حياة زوجته و ابنه..و لكنها تحبه..وهو يحبها..أليس من حقها إذن أن تملكه و لو لهذه الساعات القليلة التي يقضيها معها...أنه من حقها..."لا ..لست سارقة...لست خائنة...فانا أحبه...هذا كل ما في الامر..أحبه بجنون".....


لاحظ هو شرودها..فوضع الورق جانبه..و مد يده إليها و جذبها ليجلسها بجواره على الأريكة.. أزاح شعرها الأسود الناعم عن جبينها ليطبع قبلة حانية عليه..و ظل يتأمل وجهها الشاب الجميل..كثيراً جداً ما يشك انه لا يستحق وجود تلك الجميلة في حياته.. ..لم تسطتع هي أن تقاوم دموعها فنظر إلي عيناها الدامعتين نظرة معاتبة ..فأخفت رأسها في صدره..و ظلت ترتجف بين ذراعيه الدافئتين.. كم تعشق هي رائحته و دفئه...إنها تتمنى فقط أن ينتهى العالم عند هذه اللحظة و تظل معه للأبد..
و لكن كيف..سوف تأتي اللحظة التي يذهب فيها و يتركها بمفردها..سيذهب هو لبيته و زوجته و ابنه..و لن يشعر بتلك الوحدة التي تعيش هي فيها..فهو كل ما تملكه في حياتها ..الأب و الحبيب و الصديق ..كل شيء..فبعد أن توفت أمها ..لم يعد لها غيره..و على الرغم من أن أمها حذرتها منه كثيراً قبل ان تموت..إلا انها لم تقدر ان تبتعد عنه.. و لكن كم يألمها مجئيه خلسة إلي بيتها..كم يؤلمها انها لا تسطيع أن تخرج معه في مكان عام و يقدمها لكل اصدقائه و تعيش معه حياته..هي تعلم ان شيء كهذا يعرض اسرته و وظيفته المرموقة للخطر..و لذلك عزاءها الوحيد انها تعلم انه يحبها فعلا....انها متأكدة انه يحبها..
تملصت من بين ذراعيه و نظرت الى وجهه جيداً و هي تسأله "هل تحبني؟؟"..

"كما لم أحب شيئا من قبل !"

"حقا!"

"بالطبع...اتشكين في هذا؟"

"لا ..فقط احب ان اسمعها منك من وقت لآخر"

"ساذجة انت يا طفلتي...ارجوك..لا تشك في حبي لك لحظة..اتفقنا؟"

"اتفقنا!.."

ابتسم لها و هو يضع يده في جيب سترته..."و الان..خمني ماذا احضرت لك في عيد ميلادك"
قالت بفرحه:
""احقاًً تتذكره...تخيلت انك نسيته"

"كيف اجرؤ!"..و "الان خمني"

"لا..ارني اياها الان"

"توسلي الي قليلاً"

جثت على ركبتها امامه و قالت "ارجووووك"

فنزل على الارض بجوارها و قال"اياك ان تفعليها ثانية"

ثم اخرج تلك العلبة القطيفة من جيبة و اخرج منها ميدالية دهب...

نظرت له بعتاب و قالت"انت تعلم انني لا احب الدهب"

فقال لها و هو يمسك بالمفتاح اخر الميداليه"و لكنك بالطبع تحبين السيارات"

لم تصدق نفسها...اخيراً ستذهب الي جامعتها بسيارة..صحيح هي في السنه الاخيرة..و لكنها ستفعل..ارتمت بين ذراعيه

"لابد و انها كلفتك كثيراً"

"لا شيء اغلى منك عندي"
"لا شيء ابداً ابداً"

فسكت لانه لا يريد ان يكذب عليها ..و هي الاخرى فضلت ان تغير مسرى الحوار فسألته"ما لونها"

فابتسم لذكائها و قال" رمادي"

"فوضعت قبله على يده و قالت"اشكرك"

فافلت يده من يدها و وقف قائلاً."يجب ان اذهب الان..انت تعلمين ان..."

قاطعته "اعلم..لا عليك ..يمكنك ان تذهب"

ثم وقفت و احتضنته بشده ..و قالت له من بين دموعها " ابي ..ارجوك تذكرني كثيراً"

"هذا ما يحدث صدقيني"

قالها و التقط اوراقه من على الاريكة و ذهب تجاه الباب..القى عليها نظرة اخيره ثم ذهب ..

التقطت قدح القهوة و جلست مكانه على الاريكة..و ظلت تعبث مرة اخرى بما تبقى فيه..ظلت تتذكره وهو يعبث باوراقه التي لا يتركها ابداً..تراجع ملامحه التي تعشقها...وجهه الاسمر النحيل و عيناه ال.....

تشعر بالذنب لانها تسرقه من اسرته...ثم قالت لنفسها..لا..لست سارقة...انا احبه..وهو يحبني..يحبني بالرغم من اي شيء..بالرغم من زوجته..و ابنه...فاي شخص يحب ابناءه..و هي ابنته..حتى لو كانت ابنه غير شرعية...فهي لا ذنب لها في هذا...و هو يحبها جدا لانها ابنته الاولى...هو على استعداد ان يعترف بها...و لكنها هي التي رفضت...رجل في مركزه لا تحتمل سمعته شيء كهذا...غير ان زوجته لن تسعد كثيرا بهذا الخبر..و لكن المهم انها تحبه..و متأكدة انه يحبها...يحبها رغم اي شيء.

32 comments:

shaimaa said...

اه اتبعت انا بعته بنت ناس في القصة ديه ..بس انتي عارفة رأيي فيها ..بعيدا عن البعته اللي خلتها اقوى ..تحفة بجد

LAMIA MAHMOUD said...

طبعا اول مرة قرتها اتبعت بعتة زبالة .. ومكنتيش لسة كتبتي ابي دي


وانا بقي بشد في شعري
بس بجد تحففففففففففففففففففففففة

كلمه said...

nafs kalam shaima w lamia :D
2eshme3na 2na elly mesh hatbe3et y3ni :D
mesh faker eny 2oltelek ra2yee fe 2wel marah shoftaha ...bs bgd TO7FAAAAA ... gamda elteneeeeeeeeeeeeeeeeeeen :)))

~ Bato0ot ~ said...

anna ba2a :D zay lamia w shaima w klma :D heheheh
etb3at ba3ta gamda gedan y3ni :S
bas heya 7elwa awy b kol el makayees

e7na said...

كل الناس بتتعامل بحذر كبير مع موضوع المراه التانيه فى حياة الرجل دى بس بجد انت كتبتيها باسلوب جميل

Anonymous said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الزوجة التانيه ..... الزواج العرفي . قصة معاده مفيش جديد لكن التعبير عن المشاعر ممتاز خصوصا انها قالت ببساطة اد ايه كل واحد بيحب التاني لكن مش بيعبر عن مشاعره
لمستني اوي الجمله دي
إنها تتمنى فقط أن ينتهى العالم عند هذه اللحظة

و فجأه .... انقبض قلبي و عبس وجهي و تحول حلقي لقطعه يابسه من الحطب
بابا ..... ابوها ...

اذن ..... لا تعليق على القصة الحقيقية

the wall

انا...احترف الحزن والانتظار said...

انا فى الاول حسيت انى هبلة بس بعد كدة فهمت الدنيا ماشية اذاى
شديدة يا اميرة :)

كراكيب عادل said...

تحتاج فنجان قهوة

واعادة قراءة

meroooo said...

فكره القصه جميله وحلوه المفجأه في الاخر
بس انا عن نفسي كنت بتمني انها تكون مراته او حبيبته بس كده بقيت مثليه اوي بس تسلم ايديك يااميره

REEMOO said...

كنت متخيلاها زوجه تانيه فى الاول
بس مطلعتش
اجمل حاجه فيها انها ممكن تركب الاتنين
بجد روعه
تحياتى

صبري سراج said...

يسعدني ان انضم لقائمة المبعوتين :>

واقولك كمان ان قصتك القصيرة جدا .. جميلة جدا جدا

احمد رفعت said...

القصة محتاجة تتصور فيديوا

تحفة فعلا

bagabigo said...

اول مرة اقرا بوست 3 مرات مش عشان مش فاهمة او اتبعت لا انا فهمته من اول مرة
بس عشان حلووووووووووووووووووو قوى

Just Me said...

من الاول خالص عرفت انها بنته
لانك قلتى عنده طفلين و بعدين مذكرتيش غير ابنه بس .. تيقى هى بنته :)
تحياتى

الملاح التائه said...

بدأت تتأمل ملامحه التي تعشقها..وجهه الأسمر النحيل..عيناه العسليتان الحائرتان دائماً..و هذا السواد الذي يحيط بهم دائماً من الإرهاق..تلك الشعيرات البيضاء التي تخط طريقها على جانبي رأسه بخجل و روعة لتزيده و سامة و رجوله
شكلك بتقري روايات كتير زيي
بوست جميل

shams said...

انت بجد موهوبة يا أميرة
بجد والله أنا ببقى فرحانة وانا جاية عندك ببقى عارفة ان في حاجة حلوة مستنياك وانا بنتهز الفرصة دي واقولك اني كمان بستنى مقالك في ضربة شمس

بجد والله قصتك تحفة جداً جداً وطبعاً كالعادة غير متوقعة تماماً

بس أحلى حاجة انه مازال يحبها ومازال بيروح يسأل عليها وهي كمان بتحبه لأن قضية غير الشرعية في أي علاقة بتسبب تهديد مستمر ليها بس هم تحدوا كل الظروف

بجد رووووووووووووعة .. تسلمي

تحياتي .. سلاماتي .. احتراماتي

shams said...

تصحيح خطأ مطبعي
ببقى عارفة ان في حاجة حلوة مستنياني .. بالياء مش بالكاف
وشكراً

elkamhawi said...

.يحبها رغم اي شيء.

دينا فهمي said...

بجد ما شاء الله متمكنة من الفكرة جدا
عجبتني أوي

تسـنيم said...

يااااااااااااااه.. طلعت بنته وأنا اللي دموعي نزلت تجري وافتكرت رواية الباب الخلفي وأن مش كل عشيقة لازم تكون لصة وان كثيرات من العشيقات يكون لهن الحق الأول في عشيقهن..


بجد اخص عليكي ربنا يسامحك

we2am said...

ya nhaaar eswd 3al ba3ttttttt :D
eh ya amira ye5rbet el2bda3 dah enty elle mo7trfa ya mama..dah ana 7adft l7aga tanya 55ales allah ye7'rebtk kida!
esh6a 3al2sloob el3'amed ;)

shabfa2re said...

:(

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

جميلة اوى يا اميرة ...بجد ومع انى
للاسف على العكس توقعت خدعة فى الامر فالنمطية ليست اسلوبك ولم تكن وان كان ما فاجائنى حقا فكرة الابنة الغير شرعية ...فقط توقعت انها ابنته وانة تزوج سيدة اخرى غير زوجتة..التى هيا امها فى نفس الوقت..فمشاعر الاب والابنة واضحة للغاية فى اول سطور


تحياتى اليكى

micheal said...

بجد قصه هايله لموضوع مهم عبرتي عنها بكلمات رائعه جعلتها محسوسه
تحياتي لكي

كراكيب عادل said...

دي طلعت بنتة

بس فكرة حلوة

استمتعت بقراءتها القصة دي انا

mostafa said...

اميرة بجد تحفه
أنا عرفت في الاول انها بنته لما قولتي انه له زوجه وولدين وبعدين رجعتي تقولي انها واخداه من مراته وابنه .... طيب فين التاني غير انه يكون هي
بس مع الرومانسيه بتاعتها في نص القصه رجعت واتبعت زي كل الناس اللي اتبعتوا
بجد تحفه مووووووووت

loumi said...

اميرة
مش حاكرر نفس الكلام
بس بجد لحد ما قالت ابى وانا مبعوته زى كل اللى قبلى:)
بس انا مش باحب الظلم
يعنى لا سيارة ولا مال الدنيا كله ممكن يعوضها ما فقدته، والدها ووالدتها ظلموها ولكنها قبل ذلك ظلمت نفسها وهذا ابشع انواع الظلم
تحياتى لك
اتمنى زيارتك لمدونتى المتواضعه

Sokomonoce said...

حتى لو قالتش ابى كفاية المشاعر الفياضة الرقيقة
بصراحة حتى لو كانت مش بنتة وعشيقته او زوجته الثانية اكيد كل الناس هتتعاطف معاها ومع مشاعرها
لكن الصدمة الحقيقية انها بنته هى دى النقطة اللى خطفت كل الانظار بعيد عن رقية المشاعر وقوة الوصف اهنيك على قوة الكلمات ودقة الوصف
كثير من البنات بيكون عندهم نفس المشاعر تجاه ابوهم الشرعى لكن ما بيقدروش يحسوا بيها بالشكل ده لكن علشان هى بنت غير شرعية فكانت الاحاسيس عالية جدا وفتاكة لدرجة ان الواحد بيفتكر انها عشيقته او مراته اخترتى موقف صعب وقدرت تتغلبى عليه بشكل رقيق كالعادة
انت اميرة

عطاالله النديم said...

تحفة بجد ..
كنت بفكر لو يتعمل ملتقى لهواة القصة القصيرة على النت ..
يتابدلوا الخبرات فيها ومنها ..
http://egynadeem.blogspot.com

أحمد سلامة said...

أولا ميرسي ليكي جدا على بوستر
some one like u
لاني كنت هتجنن على اسم الفيلم ده
ثانيا بقى
انت تنفعى تبقى سيناريست ممتاز
القصة حلوة والمفاجأة كسرت حاجز الحدوته المملة القديمة
برافو والله عليكي
ميرسي ملره كمان على الفيلم

Anonymous said...

6K聊天室,080中部人聊天室,聊天室交友,成人聊天室,中部人聊天室,情色聊天室,AV女優,AV,A片,情人薇珍妮,愛情公寓,情色,情色貼圖,情色文學,色情小說,色情,寄情築園小遊戲,AIO交友愛情館,情色電影,一葉情貼圖片區,色情遊戲

言情小說,情色論壇,色情網站,微風成人,成人電影,嘟嘟成人網,成人,成人貼圖,成人交友,成人圖片,18成人,成人小說,成人圖片區,微風成人區,成人網站,免費影片,色情影片,自拍,hilive,做愛,微風成人,微風論壇,AIO

情趣用品,情色,成人,A片,自拍

情趣用品,色情,成人影片,色情影片,免費A片

情趣用品,成人網站,A片下載,日本AV,做愛

情趣用品,美女交友,A片,辣妹視訊,情色視訊

情趣用品,色情聊天室,聊天室,AV,成人電影

A片,aio,av女優,av,av片,aio交友愛情館,ut聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080聊天室,視訊聊天室,080苗栗人聊天室,上班族聊天室,成人聊天室,中部人聊天室,一夜情聊天室,情色聊天室,情色視訊,美女視訊,辣妹視訊,視訊交友網,免費視訊聊天,視訊,免費視訊,美女交友,成人交友,聊天室交友,微風論壇,微風成人,sex,成人,情色,情色貼圖,色情,微風,聊天室尋夢園,交友,視訊交友,視訊聊天,視訊辣妹,一夜情

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘